منتديات أعذب الأحاسيس


منتديات أعذب الأحاسيس أحلى وأجمل المنتديات العربية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علم البيان وتدوينه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أعذب الاحاسيس
المراقبون


عدد المساهمات : 146
تاريخ التسجيل : 15/11/2012

مُساهمةموضوع: علم البيان وتدوينه    الخميس مايو 09, 2013 10:57 am


علم البيان وتدوينه




تدوينًا بعد عِلمَىْ النحو واللغة





أ – موضوعه
: اعلم أن علوم
النحو ، والصرف ، واللغة تتناول الكلمة المفردة ، أما علم البيان فموضوعه الكلام
المركب




فعلم النحو ينظر في
إعراب الكلمة ، وعلم الصرف ينظر في بنية الكلمة ، وعلم اللغة ينظر في معنى الكلمة
، أما علم البيان فينظر في معنى الكلام المركب من أكثر من كلمة ، من حيث موافقته
لأساليب العرب في تركيب الكلام ليؤدي المعنى المطلوب بحسب حال السامع والمتكلم
وظروف الكلام .




فجملــة ( زيدٌُ أخي
) مركبـة من كلمتين ، والعرب يغيّرون تركيبهما باختلاف الأحوال ، فقولي : ( أخي
زيدٌُ ) ، يختلف عن قولي : ( زيدٌُ أخي ) ، ويختلف عن قولي : أن زيدًا أخي ،
ويختلف عن قولي : ( إن زيدًا لأخي ) .




فالقول الأول خطاب
لمن يعلم أن لي أخًا ويريد تعيينه ، والقول الثاني خطاب لمن يعرف زيدًا ويجهل أنه
أخي ، والقول الثالث خطاب لمن يتردد ، أو يشك في أن زيدًا أخي ، والقول الرابع
خطاب لمن ينكر أن زيدًا أخي .




والخطاب في الأحوال
الأربعة مركب من نفس الكلمتين ، ولكنه اختلف في التقديم والتأخير واستخدام
المؤكدات ليوافق مقتضى الحال وهو اختلاف أحوال المخاطب هنا ، وهذا هو معنى قول
القائل ( لكــل مقام ٍ مقال ) .




ومثاله في التنزيل
قوله تعالى : ( وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا
الْمُرْسَلُونَ * إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا
فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ * قَالُوا مَا
أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ
أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ * قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ
لَمُرْسَلُونَ ) (يّـس:13-16) . فقال في المرة الأولى (إِنَّا إِلَيْكُمْ
مُرْسَلُونَ ) وفيها مؤكد واحد ( إنّ ) ، وقال في الثانية (إِنَّا إِلَيْكُمْ
لَمُرْسَلُونَ )، وفيها مؤكدان ( إنّ واللام ) لما أصّروا على الانكار
.





وقد يُنزَّل غير
المنكر منزلة المنكر باعتبـار معــين ، كما في قوله تعالى ( ثُمَّ إِنَّكُمْ
بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ ) (المؤمنون:15) ؛ فهذا خطاب مؤكد بمؤكدين ( إن واللام
) وهو خطاب لمن ينكر وقوع الموت ، ولايخفى أن أحدًا لاينكر ذلك ، ولكن لما كان
الناس في غفلةٍ وإعراضٍ عن العمل لما بعد الموت كانوا بمنزلة المنكرين لوقوعه




فَعلِم البيان
موضوعه النظر في الكلام المركب من حيث اللفظ والمعنى جميعًا ، في حين أن علوم
النحو والصرف واللغة تنظر إلى الكلمة المفردة إعرابًا وبنية ومعنى على الترتيب ،
وإذا وافق تركيب الكلام أساليب العرب في إفادة المعنى سُمّي الكلام بليغًا ، وإلا
فهو ركيك .




وتُعرَّف البلاغة بأنها

"مطابقة الكلام للمعنى من جميع وجوهه بخواص تقع للتراكيب في إفادة ذلك " ، أو البلاغة هى :
" تركيب الألفاظ المفردة للتعبير بها عن المعاني المقصودة ومراعاة التأليف الذي
يطبِّق الكلام على مقتضى الحال ".




وسَمَّــى علمــاء
اللغة المتقدمون هذا العلم ( بعلم البيان ) كالجاحظ 255 هـ في كتابه ( البيان
والتبيين ) .




في حين سماه العلماء
بعد ذلك ( بعلم البلاغة ) كالزمخشري 538 هـ في كتابه( أساس البلاغة ) ، وصار علم
البلاغة مشتملاً على ثلاثة علوم وهى :




" المعاني والبيان
والبديع "




والأَوْلى تسمية هذه
العلوم بعلم البيان كما سمّاه الأقدمون - لا البلاغة - لأن البيان هو اللفظ الذي
وصف الله تعالى به كلامه وهو أبلغ الكلام ، قال تعالى ( الر تِلْكَ آيَاتُ
الْكِتَابِ الْمُبِينِ ) (يوسف:1) ، و( تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ )
(الشعراء:2) ، و( تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ ) (القصص:2) . فقال سبحانه
(الْكِتَابِ الْمُبِينِ ) ولم يقل الكتاب البليغ ، واطرد هذا في بقية الآيات كقوله
تعالى ( الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُبِينٍ ) (الحجر:1) ، وقوله تعالى
( وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ )(النحل: من الآية103) ، ولم يقل لسان عربي
بليغ ، هذا والله تعالى أعلم .





ب - ثمــرة هذا العلم
: هى أيضًا من جهة
تحمُّل اللغة بفهم معاني الكلام البليغ كنصوص الكتاب والسنة على أكمل وجه ، ومن
جهة أداء اللغة : بأن يركِّب المتكلم كلامه بما يؤدي المعنى المراد على أكمل وجه
.




وقال ابن خلدون –
رحمه الله تعالى – في " المقدمة " صـ 552 - 553 :




" إن ثمرة هذا الفن
- أي علم البيان - إنما هى في فهم الإعجاز من القرآن ، لأن إعجازه في وفاء الدلالة
منه بجميع مقتضيات الأحوال منطوقه ومفهومه وهى أعلى مراتب الكلام مع الكمال فيما
يختص بالألفاظ في انتقائها وجودة رصفها وتركيبها، وهذا هو الإعجاز الذي تقصر
الأفهام عن إدراكه ، وإنما يدركُ بعض الشئ منه من كان له ذوق بمخالطة اللسان
العربي وحصول ملكته فيدرك من إعجازه على قدر ذوقه- إلى قوله - وأحوج مايكون إلى
هذا الفن المفسرون ، وأكثر تفاسير المتقدمين غُفُلٌُ عنه - حتى - ظهر جار الله
الزمخشري ووضع كتابه في التفسير وتتبع آي القرآن بأحكام هذا الفن بما يُبدي البعض
من إعجازه ، فانفرد بهذا الفصل على جميع التفاسير لولا أنه يؤيد عقائد أهل البدع "
اهـ .




والبدع التي نصرها
الزمخشري في تفسيره ( الكشّاف ) هى آراء المعتزلة ، وقال الشيخ سراج الدين
البلقيني 805 هـ - وهو من شيوخ الحافظ ابن حجر – قال : إنه استخرج الاعتزال من
الكشاف بالمناقيش .





جـ - تدوين علم البيان
:




تمــيزت علــوم
البلاغـة إلى ثلاثة ، وهى المعاني والبيان والبديع ، ولكل علم موضوعه ومسائله
.




فعلم المعاني موضوعه
الاحتراز عن الخطأ في تأدية المعنى الذي يريد المتكلم إيصاله إلى ذهن السامع ،
وعلم البيان موضوعه الاحتراز عن التعقيد المعنوي أي عن أن يكون الكلام غير واضح
الدلالة على المعنى المراد ، وعلم البديع المراد به تحسين الكلام بالمحسنات
المعنوية واللفظية ، وهو تابع للعلمين السابقين إذ بهما يُعرف التحسين الذاتي ،
وبه يعرف التحسين العرضِي .




وقد بدأت الكتابة في
هذه العلوم دون تمييز بينها ودون تحرير لمسائلها ومن أقدم مابلغنا من هذه الكتابات
: كتاب ( البيان والتبيين ) للجاحظ ( أبو عثمان عمرو بن بحر ) 255 هـ ، وكتاب (
الصناعتين ) لأبي هلال الحسن بن عبد الله العسكري 395 هـ
.




وأول من ميّز مســائل
هذه العلوم هو عبد القاهر الجرجاني 471 هـ ، وله في ذلك (كتاب دلائل الإعجاز ) في
علم المعاني ، وكتاب ( أسرار البلاغة ) في علم البيان ، إلا أنه لم يستوف مسائل هذه
العلوم .




حتـى جــاء أبو
يعـقـوب يوسـف السَّكاكي 626هـ ، فاستكمل مســائل هذا الفن وهذّبها ورتب أبوابه ،
وذلك في كتابه ( مفتاح العلوم ) وهو يشتمل على ثلاثة أقسام للصرف والنحو والبلاغة
.






وصار ( المفتاح )
أساسًا لكل ما كتب بعده في علم البلاغة ، وقد لخص جلال الدين القزويني 739هـ القسم
الثالث من المفتاح الخاص بالبلاغة في كتابه ( تلخيص المفتاح ) ثم شرحه في كتابه (
الإيضاح شرح التلخيص )، واعتمد القزويني في شرحه ( الإيضاح ) على كلام السكاكي في
( مفتاح العلوم ) وانتقده واستدرك عليه كما اعتمد على كلام عبدالقاهر الجرجاني في
كتابيه ( دلائل الإعجاز ) و ( أسرار البلاغة ) ، وكل هذه الكتب مطبوعة
.




وتعتبر كتب عبدالقاهر
الجرجاني والسكاكي والقزويني أمهات كتب هذا العلم ، ومن كتب المعاصرين
:







( شـرح التلخيـص في
علـوم البلاغة ) لمحمد هاشم دويدري ، شرح ( تلخيص المفتاح ) للقزويني
.







و( بغية الايضاح
لتلخيص المفتاح ) لعبد المتعال الصعيدي ، شرح ( الإيضاح ) للقزويني ، و ( جـواهـر
البلاغة ) للسيد أحمد الهاشمي ، وسار فيه على نمط ( الإيضاح ) في الترتيب مع مزيد
من التفصيل وضرب الأمثلة ، و( البلاغة الواضحة ) لعلي الجارم ومصطفى أمين ، وجميع
الكتب المذكورة في علم البيان مطبوعــة .


منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هاجر المغربي
ادارة عامة


عدد المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 06/11/2012
الموقع : http://allah.forumaroc.net/

مُساهمةموضوع: رد: علم البيان وتدوينه    الأربعاء مايو 15, 2013 11:38 am

يعطيك الصحة والعافية
شكرا لك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 21/10/2012
الموقع : http://allah.forumaroc.net

مُساهمةموضوع: رد: علم البيان وتدوينه    السبت مايو 24, 2014 1:04 pm

بارك الله فيك
شكرا لك على الاختيار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://allah.forumaroc.net
 
علم البيان وتدوينه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أعذب الأحاسيس :: الفئة الثانية :: منتدى اللغة العربية وباقي اللغات العالمية :: منتدى اللغة العربية-
انتقل الى: